• موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن و السنة

    موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن و السنة

    أثبتت دراسة علمية أجراها الدكتور محمد ضياء الدين حامد أستاذ العلوم البيولوجية في مركز تكنولوجيا الإشعاع بالرياض أن السجود في الصلاة يساعد الجسم على التخلص من الشحنات الكهرومغناطيسية الزائدة. و هذا مرتبط بأداء الصلاة بأركانها و سننها من استقبال للقبلة في السجود إلى مكة المكرمة ، فهي أفضل أوضاع التفريغ لهذه الشحنات الزائدة و السجود على سبع أعضاء و هي : الجبهة   و الكفين و الركبتين و القدمين ، حيث ثبت من خلال هذه الدراسة أن السجود على هذه الأعضاء السبعة هي أفضل أوضاع التفريغ لهذه الشحنات.

          و أثبتت الدراسة العلمية أن ترك هذه الشحنات في الجسم يسبب العصبية و الشرود الذهني و عدم التركيز و قد يؤدي إلى أمراض كثيرة. فمن فيض رحمة الله علينا أن أمرنا بالسجود له          و استقبال القبلة للتخلص من هذه الشحنات و ما تسببه من الأمراض مثل : الصداع و التقلصات و التهاب العنق و التعب و الإرهاق، لذلك نجد أن من صفات المسلم الحق أنه لين الجانب في التعامل مع الآخرين و في طبيعته الشخصية نتيجة تفريغ هذه الشحنات الزائدة أولا بأول.

              مجلة آيات العدد السابع 2004